"عقار جديد" لمرضى السكرى في مصر

أعلنت الشركة المتخصصة عالميا في ابتكار وتطوير الأدوية ( MSD)، اليوم الأحد، عن أولى نتائج المرحلة الثالثة من تجربة العقار الجديد (أوماريجليبتين)، المعد لعلاج مرضى السكرى من النوع الثاني.

جاء الإعلان عن هذا الدواء، الذي يعد ثورة جديدة في مسيرة علاج مرضى السكرى، على هامش الجلسة الافتتاحية لفعاليات المؤتمر الخمسين للجمعية الأوربية لمرضي السكرى بالنمسا، التي شهدت دعوة من خالد شمعة السفير المصري في فيينا إلى أطباء السكر المصريين للقاء موسع، وعدهم فيه بتذليل كافة العقبات التي تواجههم في التعامل مع سفارة النمسا بمصر، بالإضافة إلى تبني ورعاية برامج التبادل الطبي بين البلدين.

ويعتبر عقار الـ "أوماريجليبتين"، من أهم الأدوية الذي تم اكتشافها في علاج مرض السكرى، وذلك من حيث درجة الأمان، وضبط معدل السكر في الدم وانعدام الأعراض الجانبية، كما يمتاز الدواء الجديد بأن جرعة واحدة منه أسبوعيا كافية لمواجهة الآثار الجانبية، ومواجهة أعراض مرض العصر.

كما يتميز العقار الجديد بالفاعلية الكبيرة والمؤثرة، من حيث التحكم في مستوى السكر في الدم، دون التعرض للأعراض الجانبية الشائعة لدى الكثير من المرضي ممن يستخدمون الأدوية التقليدية، مثل هبوط مستوى السكر أو الغيبوبة.

وينفرد العقار الجديد بمحاربته لزيادة الوزن، وهو ما يتناسب تماما مع طبيعة مريض السكر في المجتمع المصري والعربي، حيث يتماشي مع نمط وعادات حياتهم اليومية التي تخلو من الممارسات الرياضية، وتتفاخر بالمأكولات المشبعة بالكاربوهيدرات.

ومن المقرر أن يتم طرح العقار للتسجيل بنهاية العام الجاري 2014، وذلك بعد الانتهاء من المرحلة الثالثة للتجارب وتسجيل الدواء في اليابان ثم الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا وباقي دول العالم، مراعاة منها لتلبية احتياجات المرضي في كافة المجتمعات، بما يتوافق مع إمكانياتهم حرصت MSD على طرح العقار بأسعار تعد الأرخص عالميا، وهو مايتناسب مع إمكانيات مختلف المرضى سواء في مصر أو مختلف الدول العربية الأخرى.

جاءت نتائج المرحلة الأولى والثانية مبهرة، وستمتد فترة الدراسة بالمرحلة الثالثة على مدى ٢٤ أسبوعا، وأثبتت نتائجها أن الدواء الجديد يؤخذ مرة واحدة يوميا، ويعادل الأدوية الحالية التي تؤخذ يوميا، وتتكون المرحلة الثالثة للأبحاث من ١٠ مراحل وتشمل ٨٠٠٠ مريض.

 يذكر أن العقار الجديد لمرضى السكرى من النوع الثانى، تم تطويره على يد أطباء وعلماء شركة MSD، حيث مرت مراحل اعتماد الدواء بعدد من الخطوات العلمية وفقا للمواصفات العالمية، وتضمنت مرحلة اختبار الدواء على مرحلتين، أظهرتا نتائج مبهرة، وأثبت خلالهما أن جرعة واحدة إسبوعيا تعادل مايتناوله المرضى حاليا بشكل يومي.

ومن المقرر خلال الفترة المقبلة أن تنتهي MSD من المرحلة الثالثة، والمكونة من 10 مراحل فرعية، وتتضمن 8000 مريضا، وتستمر لمدة 24 أسبوع.

الموضوعات الأكثر قراءة