12 ألف باحث جزائري لم ينجزوا أي اختراع.. الدولة تصرف عليهم أموالاً كبيرة

طالب باحث جزائري بفتح تحقيق في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بعد فشل 12 ألف باحث يلتقون دعم الدولة في تقديم لو اختراع أو اكتشاف علمي واحد.

ودعا نور الدين هوام، رئيس المنظمة الجزائرية للمبدعين والمخترعين في البحث العالمي، إلى التحقيق في واقع البحث العلمي في الجزائر، الذي خصصت الدولة أموالاً طائلة لتكوين 12 ألف باحث علمي لم يتمكنوا من إنجاز أي اختراع ملموس.

وأكد هوام لصحيفة "الشروق" الجزائرية، أن البحث العلمي في الجزائر بقي حبيس الجامعات والكتب والبحوث النظرية، في حين تعمل الكثير من الدول على تجسيد بحوثها العلمية ولو كان الباحث أو المخترع طفلاً أو مراهقاً. وأكد نور الدين هوام أن الخطاب السياسي في الجزائر يعتمد على البترول، وليس العقل، ما جعل قطاع البحث العلمي قطاعاً مهمشاً، وهو ما كرّس التبعية نحو الغرب الذي تمكّن من استغلال عدد كبير من العقول العربية والجزائرية في تطوير بنيته التكنولوجية في جميع المجالات.

 

وكشف بالمناسبة أن 93% من البحوث العلمية في الجزائر تصبّ في مجال العلوم الإنسانية والأدبية، ولا علاقة لها بالتقنية والتجربة الواقعية، ما جعل الجامعات الجزائرية عبارة عن مؤسسات لتوزيع الشهادات العلمية على الطلبة، على حد قوله. وأضاف المتحدث أن 90% من مذكرات التخرج لا تتم الاستفادة منها في الجانب التطبيقي.

ولمواجهة هذه الظاهرة السلبية في الجزائر تكتّل أكثر من 700 باحث ومخترع وحرفي في أول منظمة جزائرية لتطبيق البحوث العلمية على الواقع وتجسيدها في شركات صناعية تعمل على تحويل العلم إلى مادة تجريبية، وهذا ما تحقق منذ تأسيس المنظمة سنة 2008 أين تمكّنت من تنفيذ الكثير من البحوث العلمية على أرض الواقع عن طريق ربط الباحثين والمخترعين بأصحاب المال الذين يمولون المشاريع العلمية ويحولونها إلى منتوجات صناعية جزائرية.

الموضوعات الأكثر قراءة