ركن الدراسات العليا

باحثة بجامعة حلوان تحصل على الماجستير فى رسالة عن مشروع الضبعة النووى

حصلت الباحثة هاجر ربيع عطا، بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان، على درجة الماجستير فى الدراسات السياحية فى رسالة ماجستير بعنوان: "مشروع الضبعة النووى وأثره على النشاط السياحى المحلى".

 

واستهدفت الدراسة، حسب بيان إعلامى من جامعة حلوان اليوم، الثلاثاء، التعرف على دور المحطات النووية فى التنمية السياحية، حيث تقوم هذه المحطات بدور مهم فى تحسين شبكات البنية الأساسية للمشروعات، وذلك من خلال توليد الطاقة وتحلية مياه البحر، وأهميتها فى توليد الكهرباء التى تسهم فى إطالة فترة التمتع والترفيه فى المرافق السياحية وأجزائها المختلفة، بالإضافة إلى التعرف على طبيعة المحطات النووية فى ظهور نمط سياحى مرتبط بوجودها.

 

وتناولت الدراسة أهمية المحطات النووية ودورها فى المساهمة فى الترويج السياحى، من خلال قيام السائحين بزيارة الأماكن ذات الصلة الاستخدام السلمى للطاقة النووية كمواقع القوى النووية ومراكز المعلومات النووية، وهى الأماكن التى تساعد على تذكير العالم بمخاطر الاستخدامات غير السلمية للطاقة النووية كمواقع التفجيرات النووية والمتاحف الذرية.

 

وناقشت الدراسة أهمية المحطات النووية فى المجال السياحى المصرى، خاصة مدينة الضبعة والمدن المحيطة بها بما يجعلها فى المستقبل من أهم مناطق الجذب الاستثمارى والصناعى، حيث تتميز الضبعة بنمط سياحى جديد وهو (السياحة النووية)، بما يجعل لها ميزة تنافسية عن المدن الساحلية ويجعلها متفردة فى دعم حركة السياحة فى مصر لأنها أول محطة نووية فى شمال أفريقيا.

 

وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور تغريد خيرى العزب، الأستاذ بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة جامعة حلوان، والدكتور محمد على يوسف، المدرس بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان، والدكتورة أمانى الشحات إبراهيم، الأستاذ بقسم الدراسات السياحية بكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان، وعزة ماهر، الأستاذ المساعد بقسم الدراسات السياحية والفنادق جامعة مدينة السادات.

 

منح للمصريين لإجراء الدراسات العليا بمعهد بكين

أعلنت الإدارة العامة للبعثات بوزارة التعليم العالي عن تخصيص المجلس الصيني للمنح "csc" لعدد من المنح الدراسية للطلاب المصريين للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه من معهد بكين للتكنولوجيا فى مجالات الهندسة الميكانيكية، والهندسة الإلكترونية، وهندسة الإنتاج.

وأوضحت الإدارة أن التقدم لهذه المنح من خلال الموقع الإلكتروني للمجلس الصيني csc ) http://laihua.csc.edu.cn  )، فى موعد غايته 10 أبريل المقبل.

جامعة الإسكندرية تعتمد توفير 100 فرصة سنويًا للمعيدين للحصول على الدراسات العليا من جامعات عالمية

اعتمد مجلس الدراسات العليا والبحوث بجامعة الإسكندرية، اليوم، الأربعاء، مشروع توفير 100 فرصة سفر سنوياً للمعيدين والمدرسين المساعدين للحصول على درجات الماجستير والدكتوراه من جامعات عالمية.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس، اليوم، الأربعاء، بالمقر الإداري للجامعة بمنطقة الشاطبي، برئاسة الدكتور، صديق عبد السلام، نائب رئيس الجامعة

وأكد المجلس أهمية العمل على جذب الجهات الداعمة والمستفيدة من الأبحاث العلمية وتفعيل الاتفاقيات المبرمة مع الجامعات العالمية التى تتضمن تبادل طلاب الدراسات العليا فى نجاح هذا المشروع.

وأكد المجلس على أن هذا المشروع سيسهم فى تحسين جودة التعليم والبحث العلمى بالجامعة وإعداد كوادر متميزة من أعضاء هيئة التدريس بالإضافة إلى إسهامه فى إعداد الخريجين للقدرة على المنافسة فى الأسواق العالمية.

استمرار القبول للدراسات العليا في الجامعة الإلكترونية بالسعودية

أعلنت الجامعة السعودية الإلكترونية استمرار طلبات القبول للالتحاق بالجامعة في برامج الدراسات العليا للعام الجامعي "1436/1437هـ"؛ وذلك حتى نهاية دوام يوم  الخميس "30" ربيع الآخر الجاري.

وقال وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة الإلكترونية، "الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالجبار": "الجامعة تطرح برنامجَيْن للماجستير؛ هما: "برنامج إدارة أعمال للطلاب والطالبات"، و"برنامج أمن معلومات للطلاب" في فروعها: الرياض، وجدة، والدمام".

وأضاف: "الدراسة تتم عن طريق التعليم المدمج الذي يتطلب الحضور بنسبة "70%" من إجمالي المحاضرات الدراسية على نظام إدارة التعلم بالجامعة, و"30%"؛ من خلال الحضور في القاعات الدراسية بمقر الجامعة السعودية الإلكترونية".

من جهة أخرى؛ قال عميد الدراسات العليا "الدكتور عثمان بن يحيى العثمان": "العمادة تشترط على جميع المتقدمين والمتقدمات، في البرنامجَيْن؛ اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية "التوفل"، أو ما يعادله من الاختبارات الأخرى".

وأكد الدكتور "العثمان" أن الجامعة تسعى إلى تسخير كافة الإمكانات؛ من أجل فتح المجال أمام أكبر عدد ممكن من أبناء الوطن لاستكمال دراساتهم العليا وتحقيق طموحاتهم التعليمية.

وأشار إلى أنه من الممكن للراغبين في التقديم، زيارة الموقع الإلكتروني للجامعة على الرابط: http://seu.edu.sa، والاطلاع على كافة المعلومات المهمة والتعرف إلى البرامج وشروط القبول وغيرها.

لوجود التخصصات في الجامعات السعودية «التعليم» توقف ابتعاث المعلمين للدراسات العليا في الجامعات العربية

أوقفت وزارة التعليم ابتعاث منسوبيها من المعلمين والمعلمات في برامج الدراسات العليا في الجامعات العربية كافة، كما أوقفت منح الموافقة بالدراسة على الحساب الخاص للدراسات العليا.

وشددت الوزارة على مديري التعليم عدم منح إجازة دراسية أو الموافقة على الدراسة على الحساب الخاص لجميع برامج الدراسات العليا في جميع الجامعات العربية.

وعلمت "الاقتصادية" أن قرار الإيقاف يعود لوجود التخصصات التي يتجه لها الدارسون في الجامعات السعودية، إضافة إلى أن هناك تنظيماً جديداً ستعلن عنه الوزارة للراغبين في الدراسة بالخارج من منسوبي التعليم.

من جهته، قال الدكتور عبدالقادر الفنتوخ، وكيل وزارة التعليم للتخطيط والمعلومات، إن الجامعات السعودية استوعبت جميع الطلاب والطالبات الراغبين في الالتحاق بها، وإن وجود مقاعد إضافية جاهزة لكل من يريد الالتحاق بالجامعة شيء جيد.

وأشار الفنتوخ في حديث سابق لـ"الاقتصادية" إلى أن مستوى أساتذة الجامعات في تطور مع مرور الزمن، وأن الجامعات تسعى للحصول على الاعتمادات الأكاديمية من الداخل والخارج للبحث عن الجودة، مبيناً وجود تحسن في جودة التعليم العالي للجامعات سواء كانت حكومية أو أهلية.

يأتي ذلك في الوقت الذي أظهرت فيه إحصائية حديثة لوزارة التعليم العالي، قبل دمجها مع وزارة التربية والتعليم، إلى ارتفاع إجمالي عدد الطلبة المستجدين من الذكور والإناث من نحو 273 ألف طالب وطالبة عام 1430هـ، إلى نحو 443 ألف طالب وطالبة في سنة 1434هـ، بنسبة نمو 62.4 في المائة.

كما أظهرت الدراسة أن عدد المقيدين في مؤسسات التعليم العالي وصل إلى نحو 1.5 مليون طالب وطالبة، بزيادة قدرها 79.3 في المائة خلال السنوات الأربع الماضية.

وأشارت الإحصائية أن أعداد الطلبة الخريجين نمت خلال الفترة (1429 ــ 1433هـ) من نحو 123 ألف خريج وخريجة سنة 1429هـ، إلى ما يزيد على 146 ألف خريج عند نهاية الفترة، بينما بلغت نسبة النمو الكلية في أعداد الخريجين 19.2 في المائة.

وأكدت الوزارة أن التعليم الجامعي هو استثمار وطني طويل المدى يؤدي دوراً رئيساً في كل قطاعات التنمية، ويزود المستفيدين بالمهارات اللازمة في الحياة والعمل، مشيرة إلى أن الجامعات الحكومية تسعى لخدمة المجتمع وفقاً لأحدث الممارسات العالمية الناجحة عبر إنتاج المعرفة ونشرها وتطبيقها في معالجة القضايا الاجتماعية والتنموية، إلى جانب دورها في تقديم الخدمات الصحية والاستشارات في كل التخصصات والمجالات لوزارات الدولة ومؤسساتها ومؤسسات القطاع الخاص.

 

الإمارات تضم 71 جامعة بالدولة توفر 808 برامج دراسية

أصدرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدليل الأول لإحصاءات التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 2013-2014، حيث اظهر الدليل أن عدد مؤسسات  التعليم العالي العاملة  قد وصل إلى 71 جامعة وكلية ومعهد توفر للطلبة الذين ينتمون إلى 161 جنسية، 808 برنامج، و7 مؤسسات قيد التأسيس والحصول على اعتماد البرامج الأكاديمية، إضافة إلى عشر مؤسسات تعليمية تمثل فروعاً لجامعات دولية، ويلتحق 67.96% من الطلبة بالجامعات، و28.71% بالكليات، و3.33% بالمعاهد.

وتوزعت البرامج الأكاديمية العاملة ضمن، 73 برنامج دبلوم، و15 برنامج دبلوم عال، و492 برنامج بكالوريوس، و8 برامج دبلوم دراسات عليا، و204 برنامج ماجستير، وعدد من برامج الدكتوراة. وأورد الدليل إحصائيات مفصلة للبرامج والتخصصات المعتمدة في كل إمارة على حدة.

ويمثل الطلبة المواطنون 91.89% من طلبة المؤسسات الحكومية، و43.06% من طلبة المؤسسات غير الحكومية، ويدرس 14.04% من إجمالي الطلبة (مواطنين وغير مواطنين) في مرحلة التعليم الأساسي، و5.29% في الدبلوم والدبلوم العالي، و72.28% في مرحلة البكالوريوس، و8.38% في الدراسات العليا.

وذكر الدليل أن عدد خريجي السنوات (2008-2013) بلغ 90,777 خريج، 37.87%  من المؤسسات الحكومية، و62.13% من المؤسسات غير الحكومية.

واستحوذ تخصص إدارة الأعمال في (2012-2013) على أعلى نسبة من تخصصات الخريجين (39.41%)، يليه الهندسة (12.98%)، ومن ثم التربية (8.86%) وهو العام الذي تخرج فيه (5641) خريجاً من الذكور، و(7914) من الإناث.

وأشار الدليل إلى أن عدد أعضاء هيئة التدريس في عام 2014 وصل إلى 7731 عضو هيئة تدريس من 116 دولة، إما بدوام كامل أو جزئي، أو عضو زائر. ويمثل 11% منهم برتبة أستاذ، و17.20% برتبة أستاذ مشارك، و29.50% برتبة أستاذ مساعد، و39.30% برتبة محاضر.

واوضح الدليل إلى أنه لا يوجد فرق ملحوظ بين تكلفة الطالب في المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، وأن الإنفاق على الرواتب والعلاوات مثل 58.1% من الإنفاق الإجمالي، ومثل الإنفاق على البحث العلمي وتطوير الهيئة الأكاديمية 2.7% من إجمالي الإنفاق.

وقامت الوزارة بتمويل 55 مشروعاً بحثياً خلال 2013، وخلال الفترة (2008-2013) منحت الوزارة 3683 بعثة دراسية لمواصلة الدراسة الجامعية، استحوذت الطالبات على 23.3% منها، ولفت التقرير إلى أن عدد البعثات في السنوات الأخيرة قد انخفض بسبب تنوع فرص الدراسة داخل الدولة.

وفي عام 2013-2014 ارتفعت نسبة الطالبات المبتعثات إلى 32% من إجمالي المبتعثين، 62.9% منهن التحقن ببرامج البكالوريوس، و37.1% ببرامج دراسات عليا.

 

مسابقة جامعة أبوظبي في الاستثمار لطلبة الدراسات العليا لعام 2015 تستقطب طلبات التسجيل

أطلقت جامعة أبوظبي بالتعاون مع ساكسو بنك مسابقة جامعة أبوظبي في الاستثمار لطلبة الدراسات العليا لعام 2015 والتي تهدف إلى نشر الوعي حول أهمية تعزيز الثقافة المالية خاصة في ظل اضطراب الأسواق في المنطقة واتخاذ العديد من المستثمرين لقرارات استثمارية من بيع وشراء متبعين فيها الاتجاهات الجماعية لمستثمرين آخرين، الأمر الذي يؤكد قلة الوعي بأهمية الثقافة المالية واتخاذ قرارات هادئة ومدروسة لإدارة المخاطر، وقد بدأت الجامعة في استقبال طلبات التسجيل للمسابقة من طلاب الدراسات العليا في إدارة الأعمال من مختلف مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، وتتيح المسابقة للمشاركين فرصة استثمار 100 ألف دولار افتراضية في منصة تداول صممها "ساكسو بنك".

وأكد الدكتور نبيل إبراهيم مدير جامعة أبوظبي أن أهمية المسابقة تنعكس في الفرصة التي تقدمها لطلبة الدراسات العليا في إدارة الأعمال من مختلف جامعات دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي لتطبيق نظريات التجارة والاستثمار على منصة تداول بالمحاكاة صممت من قبل "ساكسو بنك" وحازت على جوائز عالمية، مشيراً إلى أن هناك علاقة مباشرة بين الثقافة المالية والقرارات الاستثمارية، وعلى الرغم من أن الدراسات تشير إلى أن المستثمرين في الدولة يتمتعون بقدر عال من الثقافة المالية، إلا أننا نجد أن العديد من الظروف منها سوء الإدارة، وضعف القرارات، وقلة الوعي بإدارة المخاطر، وانتشار الشائعات كلها تؤثر سلباً على قرارات المستثمرين، لهذا حرصت جامعة أبوظبي على التعاون مع "ساكسو بنك" في تنظيم هذه المسابقة لنشر الوعي حول أهمية  التعامل مع التداولات بحذر مدروس وعدم المبالغة في رد الفعل المتعلق بالتقلبات الحالية في السوق خاصة وأن العديد من طلبة الدراسات العليا هم من المستثمرين.

ولفت الدكتور إبراهيم إلى أنه يجب أن يتمعن المستثمرون في دراسة السوق والامتناع عن اتخاذ قرارات متسرعة، ونأمل أن يتعلم المشاركين في المسابقة من طلبة الدراسات العليا المزيد عن أسواق الأسهم واستراتيجيات الاستثمار من خلال المنصة التداول الافتراضية، الامر الذي سيمنحهم الثقة التي يحتاجونها للتعامل مع السوق الفعلي.

من الجدير بالذكر أن بدء التداول عبر منصة المسابقة يمتد من 19 فبراير إلى 21 مارس، وتستهدف المسابقة تسليط الضوء على استراتيجيات الاستثمار المبتكرة والتقنيات الجديدة لضمان أعلى عوائد للاستثمار، كما سيقوم المشاركين في المسابقة بعرض استراتيجياتهم للاستثمار على لجنة من الخبراء والمتخصصين في حرم جامعة أبوظبي ليتم بعدها اختيار الفرق الثلاثة الفائزة بالمسابقة.

 

الزمالة المصرية تبحث مع "الأطباء" حل مشاكل الدراسات العليا

ناقش الدكتور محمد هاني حافظ أمين عام الزمالة المصرية والدكتور عادل محمد على مدير برنامج الزمالة بمقر النقابة العامة للأطباء أمس الأحد 15 فبراير الخطوات العملية التي يمكن اتخاذها لتفعيل الأفكار العامة التي تم التوافق عليها في مؤتمر النقابات الفرعية الأخير، ولمناقشة مشاكل الدراسات العليا.

وحضر النقاش الدكتور عادل أمير كممثل لشباب الأطباء أصحاب المشكلة وتم التأكيد على عدد من النقاط أهمها مطالبة وزارة المالية بعدم عودة المتبقي من مبلغ العشرة ملايين جنيه التي تم تخصيصها من المالية لدعم برنامج الزمالة في نهاية العام المالي الحالي (ينتهي في شهر 6) وذلك لتتيح فرصة أكبر للزمالة للاستفادة الكاملة من المبلغ المخصص.

وتم التأكيد على مطلب قبول زمالة الأطفال المبسترين للأطباء الحاصلين على البكالوريوس فقط، ووعدت الزمالة بسرعة إصدار القرار قبل إغلاق باب القبول هذا الدور، وزيادة استيعاب الأقسام المؤهلة فعلا للتدريب ببرنامج الزمالة، وتم مناقشة ضرورة التعاقد مع عدد أوسع من الأساتذة الموجودين فعلا بهذه الأقسام مثل معهد ناصر الذي يمكنه استيعاب أعداد أكبر من المتدربين، وزيادة استيعاب الأقسام المؤهلة للتدريب وليس بها مدربين مؤهلين يمكن عمل برنامج تدريب TOT لكل الحاصلين على الزمالة أو الدكتوراه حتى يتم اعتمادهم كمدربي زمالة.

ووعد الدكتور محمد هاني حافظ والدكتور عادل محمد على بإرسال قائمة من التخصصات الطبية التي يوجد بها أماكن خالية في برنامج الزمالة وترحب باستيعاب الراغبين وذلك للنشر على موقع النقابة للمساعدة في توجيه الأطباء الراغبين لها، وإجراء حصر بالمستشفيات والأقسام التي ممكن بعد بعض التطوير اعتمادها كأماكن لتدريب الزمالة، ثم الإنفاق على ضرورة المساعدة من النقابة والوزارة وشباب الأطباء، لعمل بحث دقيق وترشيح عدد من المستشفيات والأقسام الجديدة للاعتماد كل سنة.

وبالنسبة للمقترح المقدم من النقابة وشباب الأطباء لعمل نظام (score system) الذي يتيح رفع فرصة الأطباء بتقدير جيد أو مقبول بعد عدد من سنوات النيابة للقبول في البرنامج، ثم تقديم طلب لإعطاء سنة لكل سنة أقدمية في فترة النيابة حتى يصبح هناك أمل للتقديرات الأقل لمنافسة التقديرات العالية بعد عدة سنوات من النيابة، ووعد ممثلي الزمالة بدراسة الموضوع مع المستشار القانوني لإقرار أي طريقة مقبولة قانونيا لإعطاء فرصة للتقديرات الأقل للتسجيل.

وتم مناقشة منع ازدواج التسجيل بين الزمالة من جهة والماجستير أو الدبلوم من جهة أخرى، واتفقوا على مطالبة إدارة التدريب بالوزارة بعمل مقارنة بين الأسماء المتقدمة للزمالة والأسماء المسجلة بالدراسات العليا (عن طريق الوزارة أو تسجيل حر) في آخر خمس سنوات.

كما تمت مناقشة مقترح "دبلومه تخصصيه" كشهادة إكلينيكية تعطي درجة مساعد أخصائي ،وأوضح الأساتذة ممثلو الزمالة أنها فكرة عملية لكنها كشهادة جديدة تحتاج لأن تصدر بقرار من رئيس الوزراء. وبالنسبة لشكوى الأطباء المصريين الحاصلين على الزمالة والعاملين بالكويت من عدم اعتراف الكويت بشهادة الزمالة، تم الاتفاق على تواصل النقابة مع المستشار الصحي بسفارة الكويت لمساعدتهم في حل المشكلة، وشكرت النقابة ممثلي الزمالة على اهتمامهما بالتعاون لإيجاد حلول عملية لمشاكل الأطباء.

 

الموضوعات الأكثر قراءة