شخصيات مؤثرة

إطلاق أسم العالم إبراهيم بدران علي الشارع الذي كان يقطن به بجاردن سيتي

تبنت أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا مقترح بإطلاق إسم العالم الجليل الأستاذ الدكتور/ إبراهيم بدران (رئيس الأكاديمية الأسبق) على الشارع الذى كان يقطن به وهو شارع دار الشفاء بجاردن سيتى بالقاهرة وتقدمت به لوزير التنمية المحلية ووافقت المحافظة مؤخراً.

ويأتى ذلك تقديرًا لرحلة عطاء العالم الراحل الأستاذ الدكتور/ إبراهيم بدران الذى توفى فى ديسمبر الماضى عن عمر يناهز 81 عامًا حيث عُين وزيرًا للصحة 1976، ورئيساً لجامعة القاهرة 1978، ورئيسا  لأكاديمية البحث العلمي   1980، ورئيسا للمجمع العلمى، وعضو المجالس القومية المتخصصة، رئيس مجلس بحوث الصحة والدواء بأكاديمية البحث العلمي، ورئيس مجلس أمناء جامعة النيل، رئيس جمعية تنمية المجتمعات الجديدة بوزارة التعمير والإسكان، عضو الهيئة الاستشارية بهيئة الصحة العالمية بجنيف، عضو المكتب الاستشاري بمكتب هيئة الصحة العالمية لشرق البحر الأبيض المتوسط، عضو الجمعية الطبية العالمية في بروكسل، عضو المركز الفرنسي للعلوم والطب بباريس.

و من الجير بالذكرأن لسيادته مؤلفات عديدة منها: كتاب في ثلاثة أجزاء عن الجراحة العامة ، نظرة مستقبلية للتعليم الجامعي في مصر، نظرة مستقبلية للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي في مصر، إلى جانب بحوث عديدة في الجراحة العامة .

كما نال دكتور بدران رحمه الله بعض أوجه التقدير المحلية والدولية :

وسام العلوم والفنون وجائزة الدولة التقديرية في العلوم 1985، وسام العلوم والتعليم من الجمهورية الفرنسية 1980، وسام الجمهورية من الطبقة الأولى ،ووسام جوقة الشرف من درجة فارس في فرنسا 1983، الدكتوراه الفخرية من جامعة المنوفية في فلسفة العلوم 1984، الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة 1988، و جائزة الرواد من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا عام 2012، كما نال سيادته أرفع جائزة علمية فى مصر وهى جائزة النيل فى العلوم الطبية عام 2001.

الراحل / احمد زويل

أستاذ الكيمياء بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا “كالتك” والحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 نظرًا لأبحاثه في مجال الفمتو ثانية.

اخترع زويل كاميرا لتحليل الطيف تعمل بسرعة الفمتو ثانية “جزء من مليون مليار جزء من الثانية” ليدرس التفاعلات الكيميائية باستخدامها، وتتمكّن الكاميرا من مراقبة حركة الذرات داخل الجزيئات أثناء التفاعل الكيميائي عن طريق تقنية الليزر السريع، وقد أعربت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم أنه قد تم تكريم د. زويل نتيجة للثورة الهائلة في العلوم الكيميائية من خلال أبحاثه الرائدة في مجال ردود الفعل الكيميائية واستخدام أشعة الليزر؛ حيث أدت أبحاثه إلى ميلاد ما يسمى بكيمياء الفمتو ثانية واستخدام آلات التصوير الفائقة السرعة لمراقبة التفاعلات الكيميائية بسرعة الفمتو ثانية.

تم منح أحمد زويل عدة جوائز عالمية أبرزها جوائز ماكس بلانك وهوكست وألكسندر فون هومبيلدون في ألمانيا، وجائزة وولش الأمريكية، وجائزة هاريون هاو الأمريكية، إضافة إلى الدكتوراه الفخرية من جامعة أوكسفورد، وجائزة بين فرانكلين، وعشرات الجوائز الأخرى، وفي مصر تم منحه قلادة النيل العظمى.

 

التليفزيون المصري يستضيف الدكتورة غادة عامر للحديث عن ربط البحث بتنمية المجتمع ودعم الشباب

استضاف التليفزيون المصري، في برنامج "10 الصبح" علي القناة الثانية، الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، للحديث عن دور العلوم والتكنولوجيا في تنمية المجتمع، باعتبارها إحدى الرموز والكوادر العلمية في المجتمع المصري والعربي، بفضل الجوائز العديدة التي حصلت عليها خلال عام 2014.

تحدثت الدكتورة غادة قائلة أنه من الضروري أن يعمل الباحث والعالم والريادي والمبتكر على توجيه إنتاجه وأفكاره وبحوثه لخدمة وتنمية المجتمع، وهذه هى الفكرية المحورية التي قامت عليها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، من أجل خدمة التنمية المستدامة وبناء مجتمع المعرفة، اعتمادا علي البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، عبر تغيير فكر الجامعات تجاه البحوث، لتصبح لأغراض التنمية بدلا من الترقيات الإدارية.

أكدت الدكتور غادة عامر أن الشباب المصري والعربي، طاقة مبتكرة، قادرة علي تقديم الحلول لمختلف المشكلات، التي تواجه المجتمع المصري والعربي. مشيرة إلى أن هناك أكثر من 519 عالما وباحثا مصريا ساهمو في إنتاج المعرفة والتقنيات الحديثة في العالم.

أوضحت أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والتي يرأسها الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، تسعي إلى تقديم نظام متكامل، لتوظيف البحث العلمي والابتكار التكنولوجي في الاتجاه الصحيح، بما يعود بالفائدة على الاقتصاد والمجتمع. موضحة أن المؤسسة دعمت تأسيس أكثر من 72 شركة عربية، قائمة على بحوث علمية وأفكار ريادية ابتكارية. مشيرة إلى النجاح الكبير، الذي حققه يوم رائد الأعمال التكنولوجي العربي، والذي استضافته العاصمة المصرية، القاهرة، نهاية سبتمبر 2014. وأشادت بالمشاريع الوطنية الكبيرة في مصر، التي تمر بمرحلة من الاستقرار والتفاؤل بالمستقبل، ومنها مشروع قناة السويس الثانية، وغيرها.

لمشاهدة حلقة الدكتورة غادة محمد عامر، برجاء الضغط علي هذا الرابط :

http://www.youtube.com/watch?v=DaQ7VMbAbR0

 

تكريم مشترك للدكتور عبد اللـه النجار والدكتور معين حمزة

على هامش جائزة شومان، تم تكريم الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور معين حمزة الأمين العام للمجلس الوطني للبحث العلمي في لبنان، حيث أثني كل منهما كل الدور التنموي الذي يقوم به، من أجل دعم بيئة البحث العلمي والابتكار التكنولوجي وريادة الأعمال في الوطن العربي.

وقال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا إن الدكتور معين حمزة من الكوادر العلمية والأكاديمية ليس في لبنان فقط، بل وفي الوطن العربي، لما قدم ويقدم من اسهامات جليلة لدعم المجتمع العلمي والتكنولوجي العربي. مشيرا إلى إلى المجلس الوطني للبحث العلمي في لبنان حقق طفرات ونجاحات يعتد بها في ظل قيادة الدكتور معين حمزة، الأمين العام للمجلس، والذي يعلي من شأن العلوم والابتكار كقاعدة لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع اللبناني والعربي.

من جانبه، شدد الدكتور معين حمزة على الدور العروبي للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، على مدار 14 عاما من العطاء، نفذت برامج وأنشطة لخدمة اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة في أكثر من 18 دولة عربية. مرجعا ذلك إلى إيمان المؤسسة بدور العلوم والتكنولوجيا في تحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع. وأكد المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أنها من المؤسسات الرائدة في المنطقة العربية، في هذا المجال، خاصة وأنها تركز علي ربط البحث العلمي والابتكار باحتياجات الاقتصاد والمجتمع في الدول العربية.

وأعرب الدكتور معين حمزة عن تقديره وتكريم الدكتور عبد اللـه النجار، لما يحظي به من مكانة عربية ودولية، حيث حصد جوائز وحقق نجاحات عربية ودولية، نظرا لجهودة البناءة والإيجابية في دعم المجتمع العلمي والتكنولوجي العربي. وصنفته مجلات عربية ودولية منها آرابيان بيزنيس وجولف بيزنيس ضمن أهم الشخصيات العربية العلمية المؤثرة في العالم لمرات عدة.

الدكتور عبد اللـه النجار.. في احتفالية إطلاق كتاب "شخصيات ملهمة في الإمارات"

شارك الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في احتفالية إطلاق كتاب "شخصيات ملهمة في الإمارات" Those Who Inspire, UAE ، باعتباره إحدى الشخصيات القيادية والملهمة في الإمارات، والتي تضمنها الكتاب. ونظمت الاحتفالية برعاية سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في الإمارات، في فندق حياة بارك في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

والكتاب ألفه باحثان فرنسيان، وهو عبارة عن وثيقة حول شخصيات ملهمة، تجمع تجارب 60 مبدعا اماراتيا. إذ أطلقت المؤلفتان الفرنسيتان: دلفين باريتس ومارلين بلوميك، كتابهما الثاني، تحت عنوان “شخصيات ملهمة”. ويمثل الكتاب نتاج رحلة مثيرة لمؤلفتيه، على مدى عام كامل، وثقتا خلالها، وبصيغ حيوية وحية تدلل على استمرارية رسوخ قيم التميز والعطاء والبروز ضمن المجتمع الاماراتي، وتجارب 60 مبدعا إماراتيا في مختلف المجالات الإدارية والاقتصادية والفنية والرياضية والانسانية وغيرها، وذلك احتفاء بدولة الإمارات.. وبعدد من الشخصيات الأكثر إلهاما فيها.

شهد تدشين الكتاب حضور عدد من الشخصيات الملهمة، ومن بينها: د. رفيعة عبيد غباش- أستاذ الطب النفسي ومؤسس متحف المرأة، طارق القرق- الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، سعيد حارب- رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية، عبدالباسط الجناحي- المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، محمد بن سليم- رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، والدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

قالت الكاتبة مارلين بلوميك، في هذه المناسبة: الإلهام هو الذي يدفعنا إلى الأمام عندما تظهر التحديات والمشكلات، وهو الذي يربط المجتمعات ببعضها البعض ويمكننا من الابتكار والتقدم، وكل فرد منا استمد الإلهام من شخص ما، بطريقة أو بأخرى طوال حياته، كما أن كثيرين منا كانوا مصدر إلهام لآخرين.

وتطرقت الكاتبة دلفين باريتس، إلى مضمون الكتاب ومحتوياته: “يعرض الكتاب قصص نجاح وتجارب نخبة من أصحاب الإنجازات والقادة والمفكرين والأطباء والفنانين والمدرسين والعلماء والرياضيين، ورواد الأعمال وفاعلي الخير، ممن يعشقون عملهم ويبادرون إلى المساهمة في رد الجميل للمجتمع وللدولة”.

وحول ما إذا كانت لديهما معايير معينة لاختيار الشخصيات في الكتاب، أكدت دلفين أن قائمة الشخصيات المؤثرة الموجودة في الكتاب، ليست بأية حال من الأحوال جامعة مانعة. وأضافت: (شخصيات ملهمة) بداية متواضعة لوثيقة حية، ستنمو باستمرار مع نمو الدولة، ونأمل أن تشجع على الابتكار والتغيير.

قناة الشارقة تحتفي بالدكتور عبد اللـه النجار باعتباره من الشخصيات الملهمة في الإمارات

استضافت قناة الشارقة الفضائية بالإمارات، في برنامج أماسي، الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، للاحتفاء بشخصه، نظرا لجهود الوطنية والعربية لدعم المجتمع العلمي والتكنولوجي العربي، ولاختباره ضمن أهم 60 شخصية إماراتية، كشخصيات ملهمة. وكانت الفقرة المخصصة للدكتور عبد اللـه النجار والمؤسسة بعنوان "المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: تنمية وريادة".

وتحدث الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عن نشأة المؤسسة بطلب من 425 عالما وباحثا، منذ عام 2000، ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، عضو المجلس الأعلى الحاكم لدولة الإمارات حاكم الشارقة، والرئيس الفخري للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا.

وقال الدكتور عبد اللـه النجار إن المؤسسة تتحرك عبر العالم العربي في إطار العلوم والبحث العلمي والابتكار التكنولوجي، كعناصر لالتحام الدول العربية. وعلى مدار 15 عاما من النجاح، تحمل المؤسسة رسالة الشارقة وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ودولة الإمارات، وهي رسالة معرفة وعلم، وإرادة نحو التغيير الإيجابي.

أضاف أنه توجد هناك إرادة سياسة واجتماعية وللقطاع الخاص، ولكن لا توجد أدوات لتحقيق هدف التقارب العربي. والمؤسسة قامت من أجل تحقيق هدف التقارب، عبر العلوم والتكنولوجيا، ووفق قواعد وقوانين، لبراءات الاختراع والنماذج.

أوضح أنه من بين أدوار المؤسسة، دورها من خلال اللجان العلمية بها، وتضم المؤسسة قاعدة بيانات تضم أكثر من 30 ألف عالم وباحث داخل الدول العربية وخارجها، يعملون على دعم جهود الوطن العربي لتحقيق اقتصاد المعرفة. مشيرا إلى أن فكرة براءة الاختراع تقوم علي الاحتكار في الملكية والتصنيع والبيع. والعلم دوره يقوم علي الوصول للمعلومة، والتحقق من جدواها، وعلاج آثارها السلبية وتعظيم آثارها الإيجابية. موضحا أن نصف في الألف من براءات الاختراع يحقق عوائد ربما تتجاوز المليار دولار. والبعض الآخر، من براءات الاختراع لا يترتب عليه أى مردود مالي.

 

أشار الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار إلى أن المؤسسة تقوم بتنفيذ البحوث على أرض الواقع لخدمة المجتمع، عبرنا عنه برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، حاكم الشارقة والرئيس الفخري للمؤسسة، حيث قمنا بإصدار كتيب عن قصص النجاح، القائمة على بحث علمي وابتكار تكنولوجي، ومولت المؤسسة بحوث علمية بأكثر من 30 مليون دولار. ونتج عن هذه البحوث حوالي 74 شركة ناشئة، يضمها هذا الكتيب.

أوضح الدكتور النجار أن المؤسسة انطلقت بدعم من سمو حاكم الشارقة واستمر الدعم بأشكال مختلفة، ثم قامت المؤسسة بتنفيذ برامج تحقق عوائد مثل المؤتمرات والندوات وغيرها. ثم انطلقنا في عملية دعم الشركات، التي ترتب عوائد، مثل شركة سي-وير، التي تأسست في مصر، ثم انتقلت إلى اليابان، وقيمتها اليوم تزيد علي 100 مليون دولار، وتعمل في مجال "الهارد وير – الواي فاى". أما الشركة الثانية فهي شركة فستيك، التي بدأت في الإمارات، ثم انتقلت إلى تونس، واستقرت مؤخرا في كندا، وقيمتها الحالية أكثر من دولار أميركي. وكلهم علما عرب أسسوا هذه الشركات، الشركة الأولي يرأسها الدكتور هشام هدرا، والشركة الثانية يرأسها الدكتور فخري الدين كراي.

شدد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار على: نحن مؤسسة تنموية، والتنمية تعني خدمة الأرض، واستطاعت المؤسسة الحصول علي مجموعة من الفتاوى والتوصيات، من كبار علماء الدين، تجيز للمؤسسة استخدام أموال الصدقات والزكاة في مجال العلوم والتكنولوجيا لخدمة المجتمعات العربية.

وأعرب مقدما البرنامج عن تقديرها لشخص الدكتور عبد اللـه النجار والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، حينما أشارا إلى أن هذه المؤسسة تفكرهما بالخليفة المأمون. وعبر بامتنان الدكتور عبد اللـه بأن هذا هو سمو حاكم الشارقة، ودوره الداعم للمؤسسة.

وأشاد مقدما البرنامج باختيار الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار ضمن أهم الشخصيات الملهمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كنموذج يحتذي به من قبل الشباب الإماراتي والعربي.

وعن المشاريع المستقبلية للمؤسسة، قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، أنه قريبا سيتم إطلاق مشروعين، الأول هو مشروع بوابة العلوم العربية، وهو مشروع إعلام علمي عربي كبير، يستهدف تسليط الضوء على أداء وانجازات ونجاحات المؤسسات العلمية والأكاديمية والتكنولوجية والباحثين العرب. كما تحدث الدكتور النجار عن مشروع ثاني جديد سيتم إطلاقه قريبا، وهو مشروع إديسون-الجابر، بالتعاون مع شركة أميركية، وهو تعاون العلم والمعنيين به من أجل خدمة المجتمع.

ولمشاهدة الحلقة، يمكنكم الضغط علي الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=yNPgT1PVCA8

الدكتورة حنان ملكاوي تفوز بجائزة أفضل القادة في التعليم والريادة الأسيوية لعام 2014

تم تكريم ومنح الأستاذة الدكتورة حنان عيسى ملكاوي من جامعة اليرموك جائزة أفضل القادة في التعليم والريادة والابتكار عن قارة آسيا للعام 2014 Asian Leadership Award (2014)، هذا تقضي حاليا الدكتورة ملكاوي إجازة تفرغ علمي كعميد للبحث العلمي ودراسات الدكتوراة في جامعة "حمدان بن محمد الذكية" في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

والجدير بالذكر انه تم تكربم الدكتورة حنان ملكاوي هذه الجائزة تقديرا لإنجازاتها المستمرة وتميزها وتمتعتها بصفات القائد الناجح في مجال التعليم والبحث العلمي والريادة والابتكار والإبداع.

وبهذه المناسبة الطيبة، يتقدم الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، ونائبا وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، بالتهنئة وأطيب التمنيات للدكتورة حنان ملكاوي على هذه الجائزة، التي تستحقها، نظرا لإنجازاتها العلمية والبحثية، خدمة للتنمية المستدامة واقتصاد المعرفة.

الدكتورة غادة عامر للتليفزيون المصري: من المهم أن تركز الجامعات على دعم المشروعات الوطنية والتنمية

استضافت قناة نايل لايف، إحدى قنوات التليفزيون الحكومي المصري، الدكتورة غادة محمد عامر، نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في برنامج "نهارك سعيد"، باعتبارها إحدى القامات العلمية والبحثية العربية والمصرية، والمصنفة ضمن أفضل 20 سيدة الأكثر نفوذا وتأثيرا في العلوم في العالم الإسلامي حسب مجلة مجلة مسلم ساينس، وإحدى أهم 100 إمرأة عربية الأكثر نفوذا وتأثيرا في العالم لعام 2014، وإحدى أهم 50 إمرأة الأكثر نفوذا وتأثيرا عن مجلة سيدتي العربية.

قالت الدكتورة غادة عامر أن مصر غنية بالكوادر القيادية، والقادرة على إنتاج المعرفة، سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات الأكاديمية، ومراكز البحوث. مشددة على أن الابتكار يحتاج إلى بيئة محفزة، لينطلق في صورة منتجات في الأسواق، تخلق فرص عمل، وتوفر منتجات بأسعار تنافسية، تساهم في جذب استثمارات، وتحقق تنمية اقتصادية، تجعل مصر في مصاف الدول المتقدمة.

وشددت الدكتورة غادة عامر على أن مصر في حاجة ماسة لتنتقل إلى اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار، على أن يكون للدولة المصرية دورا مركزا في هذا الأمر، بدلا من استيراد التكنولوجيا من الخارج، لأننا قادرون علي المشاركة في إنتاجها.

وأكدت أننا في حاجة لنظام فعال يقوم برعاية ودعم الأفكار الابتكارية للشباب في مختلف الميادين، خاصة البحوث العلمية والتكنولوجية، حتى تتأكد الثقة في دور الشباب، ومساهماته الإيجابية في عملية التنمية المستدامة، خاصة وأن ما تشهده مصر حاليا من مشروعات وطنية، مثل مشروع قناة السويس الثانية، يؤكد الإرادة والعزيمة القوية للشعب المصري الأبي، والحريص على التطوير والتقدم، والارتقاء بمستقبل بلاده إلى آفاق أرحب. موضحة أن مصر غنية بالموارد مقارنة بدول أخرى فقيرة في الموارد الطبيعية، ولكنها وظفت التكنولوجيا، فنجحت في تحقيق معدلات نمو عالية، عن طريق الجامعات والمراكو البحثية، التي تعد صانعة المستقبل. ومن ثم فمن الضروري علي المؤسسات الأكاديمية والبحثية التركيز علي التنمية والمشروعات الوطنية، كواجب وطني.

يمكنك مشاهدة الحلقة كاملة علي هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=TB5o8s5Z_cE&list=UUxKxbc0Ef9WkyIhlyRNTASw

 

 

الموضوعات الأكثر قراءة