جامعات

جواهر القاسمي: يوم المرأة الإماراتية.. احتفاء بإنجازاتها

 

 

 

 

كدت قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، أن المرأة الإماراتية استطاعت السير بخطى ثابتة في طريق النجاح والتميز بفضل الإيمان الحقيقي بدورها الفعال وحقها الأصيل بالدعم والارتقاء من قبل قيادة دولة الإمارات، والثقة الكبيرة التي أولتها للمرأة وقدراتها التي لم تتوان عن تقديم الدعم والتشجيع لها لتحمل المسؤولية ومشاركتها شقيقها الرجل في مواقع العمل كافة، حتى أصبحنا نرى المرأة الإماراتية اليوم في مختلف المجالات العملية والعلمية والاقتصادية والسياسية. وقالت، في حوار خاص لمركز الشارقة الإعلامي، بمناسبة يوم المرأة الإماراتية: نحن ننظر إلى كل هذه الإنجازات التي تحققت باعتبارها ثمرة لبذرة طيبة غرسها مؤسس دولة الاتحاد، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأولاها من بعده بالرعاية والاهتمام الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وإخوانه حكام الإمارات. وأضافت الشيخة جواهر القاسمي، نستذكر ونحن نحتفي بيوم المرأة الإماراتية الذي نسرد فيه إنجازاتها ومسيرتها الرائدة، الدعم الكبير الذي تقدمه الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيس الاتحاد النسائي الإماراتي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أم الإمارات، الذي كان له دور كبير في الارتقاء بفكر المرأة الإماراتية وتشجيعها على الانخراط في المسيرة التنموية التي تشهدها دولة الإمارات. وأكد التقرير الصادر عن مركز الشارقة الإعلامي، أن المرأة الإماراتية تمكنت من تحقيق الكثير من الإنجازات في جميع المجالات العلمية والعملية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وكذلك الريادية منذ تأسيس دولة الإمارات وفق نهج قيادتها الرشيدة انطلاقًا من قناعاتها بالدور المهم للمرأة في البناء والتطوير كونها مرتكزًا مهمًا في بناء المجتمعات. وأشار التقرير إلى أن تخصيص يوم للمرأة الإماراتية، يأتي تأكيدًا على مكانة المرأة في دولة الإمارات وتقديرًا لكفاءتها ودورها البارز في بناء المجتمع الذي حظيت فيه المرأة بدعم لا محدود من قبل قيادة دولة الإمارات. وأكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أهمية تخصيص يوم سنوي للاحتفاء بالمرأة الإماراتية وإنجازاتها، والذي جاء بمبادرة كريمة من أم الإمارات، موضحة أن تخصيص هذا اليوم يؤكد حجم اهتمام القيادة الرشيدة بالإمارات بالمرأة، وأن كل ما تحققه المرأة الإماراتية من إنجازات في المجالات كافة هو محط إشادة وتقدير من القيادة الحكيمة بالإمارات. وتمكنت المرأة في إمارة الشارقة من أخذ مكانتها البارزة على المستويين المحلي والدولي لما تحظى به من اهتمام ورعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ومتابعة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، التي تعد مثالًا يُحتذى للمرأة الإماراتية والعربية لما حققته من إنجازات بارزة محليًا وعربيًا ودوليًا. وقالت الشيخة جواهر القاسمي، إن موضوع دعم وتمكين المرأة يحظى بدعم كبير من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي؛ انسجامًا مع برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، في العام 2005، والذي يهدف إلى توسيع المشاركة السياسية وتفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي وتمكين المرأة في المجالات كافة. وأضافت، لقد سبق جهود ومبادرات التمكين السياسي للمرأة الإماراتية تمكينها تعليميًا واقتصاديًا ومهنيًا للارتقاء بواقعها ومستقبلها التي انطلقت منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وحظيت بدعم ومتابعة متواصلة من الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات". من جانبها، أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، أن المرأة الإماراتية باتت محط أنظار العالم بقدراتها وكفاءتها وغدت تحقق الإنجاز تلو الآخر في مختلف المجالات، بفضل إيمان القيادة الرشيدة بالإمارات بدورها الأساسي في المجتمع، موضحة أن يوم المرأة الإماراتية يشكل مناسبة وطنية لتعزيز المكانة الرفيعة التي تحظى بها المرأة ودعمها وتشجيعها على استمرار عطائها. وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، إنه منذ تأسيس دولة الإمارات والمرأة تحقق النجاحات المتتالية بفضل دعم ورعاية قيادة الإمارات الرشيدة منذ عهد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ومبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك الداعمة لتمكين المرأة، وصولًا إلى الرعاية الكبيرة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وإخوانه حكام الإمارات. وقالت خولة عبد الرحمن الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، إننا في دولة الإمارات نعيش في بيئة تحفز على العمل بروح العطاء، ولم يأتِ هذا من فراغ، بل أتى من دعم قيادي على أعلى المستويات للمواطن الإماراتي، عامة وللمرأة خاصة، حتى أصبحت المرأة الإماراتية تتبوأ أرفع المناصب في شتى المجالات. وأشارت إلى دور قيادات دولة الإمارات من النساء وعلى رأسهن الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي كانت لها دور ريادي في التواصل الداخلي والخارجي لإظهار مكانة المرأة الإماراتية المرموقة. وقال الدكتور طارق سلطان بن خادم، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة الموارد البشرية: "تعد الشارقة السباقة الأولى على مستوى الوطن العربي في المبادرات المتعلقة بالمرأة والأسرة فمنحتها حقوقها في الوظائف القيادية، كما شغلت العديد من المناصب والوظائف في كل الجهات والمؤسسات بالإمارة جنبًا إلى جنب الرجل". وأضاف أن الشارقة تبادر بتوفير كل ما من شأنه تحقيق البيئة المناسبة لعمل المرأة والتي تكفل لها الاستقرار النفسي والاجتماعي والأسري وتجعلها مطمئنة البال على كافة التزاماتها وأفراد أسرتها لتبدع في العطاء والإنتاج، مؤكدًا أن المبادرات المتواصلة التي تقدمها قيادة إمارة الشارقة لتمكين المرأة ودعمها وتوفير سبل العيش الكريم لها وتشجيعها على التفاعل مع مستجدات العصر، انعكست بإيجابية تامة عليها ومنحتها الثقة بنفسها ومكنتها من استثمار جميع طاقاتها فيما يعود بالنفع عليها وعلى أسرتها ومجتمعها.

 

كدت قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، أن المرأة الإماراتية استطاعت السير بخطى ثابتة في طريق النجاح والتميز بفضل الإيمان الحقيقي بدورها الفعال وحقها الأصيل بالدعم والارتقاء من قبل قيادة دولة الإمارات، والثقة الكبيرة التي أولتها للمرأة وقدراتها التي لم تتوان عن تقديم الدعم والتشجيع لها لتحمل المسؤولية ومشاركتها شقيقها الرجل في مواقع العمل كافة، حتى أصبحنا نرى المرأة الإماراتية اليوم في مختلف المجالات العملية والعلمية والاقتصادية والسياسية. وقالت، في حوار خاص لمركز الشارقة الإعلامي، بمناسبة يوم المرأة الإماراتية: نحن ننظر إلى كل هذه الإنجازات التي تحققت باعتبارها ثمرة لبذرة طيبة غرسها مؤسس دولة الاتحاد، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأولاها من بعده بالرعاية والاهتمام الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وإخوانه حكام الإمارات. وأضافت الشيخة جواهر القاسمي، نستذكر ونحن نحتفي بيوم المرأة الإماراتية الذي نسرد فيه إنجازاتها ومسيرتها الرائدة، الدعم الكبير الذي تقدمه الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيس الاتحاد النسائي الإماراتي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أم الإمارات، الذي كان له دور كبير في الارتقاء بفكر المرأة الإماراتية وتشجيعها على الانخراط في المسيرة التنموية التي تشهدها دولة الإمارات. وأكد التقرير الصادر عن مركز الشارقة الإعلامي، أن المرأة الإماراتية تمكنت من تحقيق الكثير من الإنجازات في جميع المجالات العلمية والعملية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وكذلك الريادية منذ تأسيس دولة الإمارات وفق نهج قيادتها الرشيدة انطلاقًا من قناعاتها بالدور المهم للمرأة في البناء والتطوير كونها مرتكزًا مهمًا في بناء المجتمعات. وأشار التقرير إلى أن تخصيص يوم للمرأة الإماراتية، يأتي تأكيدًا على مكانة المرأة في دولة الإمارات وتقديرًا لكفاءتها ودورها البارز في بناء المجتمع الذي حظيت فيه المرأة بدعم لا محدود من قبل قيادة دولة الإمارات. وأكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أهمية تخصيص يوم سنوي للاحتفاء بالمرأة الإماراتية وإنجازاتها، والذي جاء بمبادرة كريمة من أم الإمارات، موضحة أن تخصيص هذا اليوم يؤكد حجم اهتمام القيادة الرشيدة بالإمارات بالمرأة، وأن كل ما تحققه المرأة الإماراتية من إنجازات في المجالات كافة هو محط إشادة وتقدير من القيادة الحكيمة بالإمارات. وتمكنت المرأة في إمارة الشارقة من أخذ مكانتها البارزة على المستويين المحلي والدولي لما تحظى به من اهتمام ورعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ومتابعة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، التي تعد مثالًا يُحتذى للمرأة الإماراتية والعربية لما حققته من إنجازات بارزة محليًا وعربيًا ودوليًا. وقالت الشيخة جواهر القاسمي، إن موضوع دعم وتمكين المرأة يحظى بدعم كبير من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي؛ انسجامًا مع برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، في العام 2005، والذي يهدف إلى توسيع المشاركة السياسية وتفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي وتمكين المرأة في المجالات كافة. وأضافت، لقد سبق جهود ومبادرات التمكين السياسي للمرأة الإماراتية تمكينها تعليميًا واقتصاديًا ومهنيًا للارتقاء بواقعها ومستقبلها التي انطلقت منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وحظيت بدعم ومتابعة متواصلة من الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات". من جانبها، أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، أن المرأة الإماراتية باتت محط أنظار العالم بقدراتها وكفاءتها وغدت تحقق الإنجاز تلو الآخر في مختلف المجالات، بفضل إيمان القيادة الرشيدة بالإمارات بدورها الأساسي في المجتمع، موضحة أن يوم المرأة الإماراتية يشكل مناسبة وطنية لتعزيز المكانة الرفيعة التي تحظى بها المرأة ودعمها وتشجيعها على استمرار عطائها. وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، إنه منذ تأسيس دولة الإمارات والمرأة تحقق النجاحات المتتالية بفضل دعم ورعاية قيادة الإمارات الرشيدة منذ عهد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ومبادرات الشيخة فاطمة بنت مبارك الداعمة لتمكين المرأة، وصولًا إلى الرعاية الكبيرة من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، وإخوانه حكام الإمارات. وقالت خولة عبد الرحمن الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، إننا في دولة الإمارات نعيش في بيئة تحفز على العمل بروح العطاء، ولم يأتِ هذا من فراغ، بل أتى من دعم قيادي على أعلى المستويات للمواطن الإماراتي، عامة وللمرأة خاصة، حتى أصبحت المرأة الإماراتية تتبوأ أرفع المناصب في شتى المجالات. وأشارت إلى دور قيادات دولة الإمارات من النساء وعلى رأسهن الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي كانت لها دور ريادي في التواصل الداخلي والخارجي لإظهار مكانة المرأة الإماراتية المرموقة. وقال الدكتور طارق سلطان بن خادم، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة الموارد البشرية: "تعد الشارقة السباقة الأولى على مستوى الوطن العربي في المبادرات المتعلقة بالمرأة والأسرة فمنحتها حقوقها في الوظائف القيادية، كما شغلت العديد من المناصب والوظائف في كل الجهات والمؤسسات بالإمارة جنبًا إلى جنب الرجل". وأضاف أن الشارقة تبادر بتوفير كل ما من شأنه تحقيق البيئة المناسبة لعمل المرأة والتي تكفل لها الاستقرار النفسي والاجتماعي والأسري وتجعلها مطمئنة البال على كافة التزاماتها وأفراد أسرتها لتبدع في العطاء والإنتاج، مؤكدًا أن المبادرات المتواصلة التي تقدمها قيادة إمارة الشارقة لتمكين المرأة ودعمها وتوفير سبل العيش الكريم لها وتشجيعها على التفاعل مع مستجدات العصر، انعكست بإيجابية تامة عليها ومنحتها الثقة بنفسها ومكنتها من استثمار جميع طاقاتها فيما يعود بالنفع عليها وعلى أسرتها ومجتمعها.
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

منح الأردن 100 مليون دولار لدعم تعليم أطفال لاجئي سوريا

وقع الأردن والولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج وسويسرا الاثنين في عمان اتفاقيات تقدم بموجبها هذه الدول منحا تبلغ قيمتها نحو 100 مليون دولار لدعم قطاع التعليم في هذا البلد الذي تضم مدارسه عشرات الآلاف من الطلاب السوريين.

وقال بيان حكومي تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منه إن "الحكومة الأردنية وقعت أمس الاثنين مع مجموعة من#حكومات الدول المانحة وهي المملكة المتحدة والولايات المتحدة والنرويج وسويسرا، مجموعة اتفاقيات منح لدعم قطاع التعليم تبلغ قيمتها الاجمالية بنحو 97,5 مليون دولار".

ونقل البيان عن وزير #التخطيط الأردني عماد نجيب الفاخوري قوله إن "هذه الاتفاقيات تأتي في إطار دعم المجتمع الدولي لقطاع التعليم وبالأخص دعم تنفيذ الخطة التي أعدتها وزارة التربية والتعليم حول تأثير #الأزمة_السورية على التعليم في الأردن وتسريع الوصول إلى جودة التعليم الرسمي لأطفال اللاجئين السوريين".

وأضاف أن هذه الاتفاقيات تأتي كذلك "تنفيذا للتعهدات والالتزامات المالية التي أعلن عنها مجتمع المانحين خلال مؤتمر #لندن لدعم #سوريا والمنطقة وتنفيذا لمحاور العقد مع الأردن، والتي تهدف إلى دعم قطاع التعليم من خلال توفير منح للقطاع بقيمة مليار دولار اميركي خلال السنوات الثلاثة المقبلة ابتداء من العام الحالي 2016 لتلبية احتياجات قطاع التعليم". وبحسب البيان تتضمن خطة #وزارة التربية الأردنية لتسريع وصول الأطفال السوريين للتعليم الرسمي بزيادة عدد المدارس العاملة بنظام الفترتين الصباحية والمسائية الى 200 مدرسة وزيادة عدد الطلاب السوريين الملتحقين بالمدارس العامة بنحو 50 ألف #طالب جديد، ليصل إجمالي عدد الطلاب السوريين في#المدارس_العامة في المملكة بحوالي 193 ألف طالب.

كما تتضمن الخطة الأردنية إلحاق 25 ألف طالب سوري آخر في برامج الالتحاق المتأخر لتحضيرهم للالتحاق بالمدارس الحكومية في السنوات القادمة، وذلك لتفادي بما يسمى "الجيل الضائع".

وأشادت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الاميركية المدافعة عن حقوق الانسان الاثنين باستجابة الاردن لتوفير التعليم للمزيد من الاطفال السوريين بعد اسبوع من دعوتها السلطات الاردنية لإتاحة التعليم لثمانين ألف طفل سوري على الأقل هم خارج المدارس.

وقالت المنظمة في بيان، إن "وزير التعليم الأردني أوعز إلى المدارس الحكومية بالسماح للأطفال السوريين بالتسجيل في فصل الخريف الدراسي حتى لو نقصتهم الوثائق الصادرة عن الحكومة التي كانت مطلوبة سابقا".

وأوضحت إن "هذه التغييرات وغيرها من سياسات التعليم يمكنها مساعدة آلاف الأطفال على الذهاب إلى المدرسة خلال الفصل الدراسي المقبل".

ويستضيف الأردن بحسب الامم المتحدة، أكثر من 650 الف لاجئ سوري مسجلين، فيما تقول السلطات إن عددهم يقارب 1,3 مليونا اذ أن أغلبهم غير مسجلين لدى المنظمة الدولية.

وتقول عمان إن الكلفة التي تحملها الأردن نتيجة ازمة سوريا منذ 2011 تقارب 6,6 مليارات دولار، وأن المملكة تحتاج إلى 8 مليارات دولار إضافية للتعامل مع الازمة حتى 2018.

جامعات السعودية تنافس بريطانيا وفرنسا في تصنيف شنغهاي

حضرت أربع جامعات سعودية هذا العام في "تصنيف شنغهاي للجامعات الـ500" الأفضل عالميًّا 2016، هي جامعات "الملك عبدالعزيز، والملك سعود، والملك فهد للبترول والمعادن، والملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا"، كما نافست السعودية دولًا متقدمة، مثل فرنسا وبريطانيا على المراتب الأولى في التصنيف، فجاءت المملكة في المرتبة السادسة، متوسطة فرنسا(في المرتبة الخامسة) وبريطانيا في السابعة.

وتمثل الإنجاز السعودي والعربي الأكبر في نيل "جامعة الملك عبدالعزيز" المرتبة السادسة عالميًّا في الرياضيّات، وهي قلب العلوم الصلبة بامتياز، وهي تقود أربع جامعات سعودية في الوصول إلى ذلك التصنيف (سنغافورة أوصلت جامعتين فقط)، فيما غاب العرب جميعًا، سوى مصر التي حضرت بجامعة وحيدة هي الأميركية. في "تصنيف شنغهاي"، ولم تنجح جميع دول العالم في كسر الهيمنة الأميركيّة الكاسحة لعلم الفيزياء الذي يحتل القلب في التقنيات الحديثة. ولم تنجح دولة على الكرة الأرضيّة في كسر هيمنة جامعات أميركا على المراتب العشر الأول في الكومبيوتر.

جامعة عين شمس تنظم ورشة عمل بعنوان "تطبيق تكنولوجيا المعلومات للتنوع البيولوجي"

تنظم جامعة عين شمس، الإثنين المقبل، ورشة عمل لتدريب طلبة الدراسات العليا في إطار المشروع المشترك مع جامعة " يينا " الألمانية  بعنوان "تطبيق تكنولوجيا المعلومات للتنوع البيولوجى" ، بدار ضيافة الجامعة، تحت رعاية الدكتور عبد الوهاب عزت - القائم بأعمال رئيس جامعة عين شمس، برئاسة كل من الدكتور محمد إسماعيل رشدي - عميد كلية الحاسبات والمعلومات، والدكتور هشام القصاص - عميد معهد الدراسات والبحوث البيئية.

وصرح الدكتور إبراهيم فتحي معوض - الأستاذ المساعد بكلية الحاسبات والمعلومات والباحث الرئيسي للمشروع، أن هذه الورشة تقام كافتتاحية لبرنامج تدريبي يستمر لمدة شهر بجامعة عين شمس، وذلك في إطار مشروع "BioDialog" الذي تشارك فيه هيئة التدريس جامعة عين شمس، جامعة أسيوط ، جامعة صفاقس التونسية، ضمن التتفاقية المبرمة بينهم  لتبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، وبهدف إثراء المعرفة والبحث العلمي والاطلاع على أحدث ما توصل إليه العلم في المجالات البحثية المتضمنة في المشروع، وهي مجال التنوع البيولوجي وتطبيق تكنولوجيا المعلومات لخدمة هذا العلم، إضافة إلى تدريب الطلاب علي البرامج والتقنيات الحديثة التي تستخدم في هذه الأبحاث والاستفادة من خبرات الجانب الألماني في هذا المجال.

 

كما تسعى جامعة عين شمس، بدورها إلى تحقيق رؤيتها في أن تكون صرحًا تعليميًا وبحثيًا ومعرفيًا، يتميز بالطابع التنافسي والتصنيف العالمي من خلال تعزيز التبادل العلمي مع الجامعات الأخرى، والمساهمة في إرثاء قواعد العلم ودمجها من خلال المشاريع العلمية المتطورة.

 

كما أوضح بشأن مشروع BioDialog، فقد سافر أعضاء الفريق المشارك من جامعة عين شمس، المكون من طالبين دكتوراه، إلى دولة ألمانيا، في أوائل شهر ابريل 2016 من هذا العام والالتحاق بالفصل الدراسي بجامعة يينا بألمانيا،  كما سافر إلى ألمانيا الدكتور محمد إسماعيل رشدي عميد كلية الحاسبات والمعلومات، والدكتور إبراهيم فتحي معوض الباحث الرئيسى للمشروع، والدكتورة رانيا عبد الرحمن الجوهري - عضو الفريق البحثي لجامعة عين شمس، في أوائل شهر يوليو 2016م، وذلك لحضور العديد من الندوات التي تربط العلم بالتطبيقات العملية المستخدمة حديثا والمشاركة في اجتماعات تضم عدد كبير من الباحثين والأساتذة، وذلك لعرض وتبادل الخبرات والمشاكل التي تنتج اثناء الأبحاث والمشاركة في طرح الحلول التي تساهم في علاجها مما اثرى المعرفة والخبرة كثيرا لدى الطلاب المشاركين.

 

جدير بالذكر أن هذا العام هو الأول لمشروع BioDialog والذي يمتد على مدار 3 أعوام، تمثل المدة الزمنية للمشروع والتي سبقها عام تأهيلي كانت نتيجتة العديد من الإنجازات العلمية للطلبة المشاركين منها: تشجيع طلاب الدراسات العليا للتسجيل بأبحاث خاصة بالموضوع، وتسجيل عدد آخر من مشاريع التخرج في هذا المجال؛ مما عزز العمل على مد المشروع لمدة 3 سنوات أخرى بتمويل من الهيئة الألمانية للتبادل العلمي والثقافي (DAAD) لتعزيز الاستفادة والعمل على تخريج كوادر علمية تكون نواة جيدة، لتطوير ونشر الأبحاث الحديثة التى تجري في هذا العلم.

 

كما أن تطبيق تكنولوجيا المعلومات لخدمة علم التنوع البيولوجي Biodiversity informatics هو أحد التخصصات المستحدثة مؤخرًا . 

 

"قمة أبوظبي العالمية لرواد الأعمال الشباب" تنطلق في جامعة أبوظبي

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع نائب رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي تنطلق صباح اليوم (الجمعة) في جامعة أبوظبي فعاليات "قمة أبوظبي العالمية لرواد الأعمال الشباب" والتي تقام بالتعاون مع "نحن المستقبل"، وتهدف إلى تعزيز ثقافة الابتكار وإلهام العقول الشابة من طلبة المدارس والجامعات من مختلف أنحاء الدولة لطرح أفكار مبتكرة تصلح للتنفيذ والتطوير بحيث تصبح مشاريع حقيقية، كما يتم على هامش القمة التي تستمر على مدار يومين اختيار الفرق الطلابية الفائزة في "مسابقة عامل الفكرة" التي تنظمها كلية إدارة الأعمال بالجامعة.

وأوضح الدكتور جايكوب شاكو عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة أبوظبي أن القمة ستعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع مؤسسة "نحن المستقبل" والتي تأسست على يد رواد أعمال شباب في المملكة المتحدة وتتولى دعم مبادرات رواد الأعمال الشباب في مختلف أنحاء العالم من خلال مؤتمرات وندوات وورش عمل متخصصة، لافتاً إلى أن القمة هي مقدمة للعديد من الأحداث والفعاليات التي ستنظمها الكلية على مدار العام الدراسي وتستقطب من خلالها متحدثين ورجال ورواد الأعمال الناجحين لمشاركة الطلاب والطالبات بخبرتهم وتجاربهم الشخصية التي مكنتهم من النجاح في ريادة الأعمال والابتكار والإبداع.

وأكد الدكتور شاكو حرص جامعة أبوظبي على نشر الوعي حول أهمية تعزيز ثقافة الابتكار والابداع والريادة لدى الطلاب والطالبات مهما اختلفت تخصصاتهم، وتنظيم هذه القمة بالشراكة مع "نحن المستقبل" تترجم هذه الفلسفة، مشيراً إلى أن القمة ستشهد أيضاً المرحلة النهائية من "مسابقة عامل الفكرة" والتي انتقل إليها نحو 50 فكرة متميزة وضعتها الفرق الطلابية المشاركة في المسابقة من مدارس وجامعات في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن جانبه، لفت الدكتور محمد بركندي أستاذ مساعد في التسويق ورئيس اللجنة المنظمة للقمة أن المسابقة كانت قد لاقت إقبالاً كبيراً من الطلبة من مختلف أنحاء الإمارات، وقد قامت لجنة متخصصة بالاطلاع على الأفكار المقدمة والتي كانت على هيئة فيديو مصور لمدة لا تزيد عن ثلاث دقائق، وتم بعد ذلك اختيار أفضل 50 فكرة تجارية مبتكرة للانتقال إلى المرحلة النهائية من المسابقة، والتي سيقوم خلالها الفرق الطلابية المختارة بعرض أفكارهم أمام لجنة التحكيم التي تضم خبراء ومتخصصين ورواد أعمال من مختلف المجالات.

من الجدير بالذكر أن "قمة أبوظبي العالمية لرواد الأعمال الشباب" تأتي برعاية من "الاتحاد للطيران"، "مجموعة الناهية"، وفندق ياس فايسروي" و"نوفوتيل"، "حلبة مرسى ياس"، "i360accelerator"،"بنك الاتحاد الوطني"، "TRN8" و"ياس كيكس". ووفقاً لمدى جاذبية وجودة الفكرة المقدمة، سيتم اختيار إحداها من الفرق الستة الفائزة في المسابقة للمشاركة في برنامج حاضنة الأعمال i360accelerator .

جامعة الإمارات في لائحة أفضل 400 في العالم

أعلنت الهيئة العالمية لتصنيف الجامعات (كيو إس)، المتخصصة في بحوث التعليم عن تصنيف الجامعات العالمية للعام 2014، تبوأ جامعة الإمارات مركزاً ضمن أفضل 400 جامعة من جامعات النخبة، متفوقة في ذلك على كثير من الجامعات العالمية، لتكون الجامعة الأولى في الإمارات التي تحصل على تصنيف كهذا، بحسب بيان حصل موقع 24 على نسخة منه.

تفتخر جامعة الإمارات بالتميز الذي حصلت عليه في التصنيف العالمي للجامعات، وتعتزم مضاعفة جهودها للاستمرار في تحسين أدائها

ويعد الحصول على هذا التصنيف العالمي المتقدّم نقلة نوعية جديدة، إذ تعتمد الهيئة في تقييمها على معايير وشروط صارمة، وعلى نظام دقيق لوضع تصنيفاتها.

ويهدف هذا التصنيف إلى تسليط الضوء على تميز المؤسسات التعليمية، ويعتبر من أهم التصنيفات العالمية، حيث يعتمد على مجموعة من المعايير التي تتمثل في الشهرة الأكاديمية، والصيت الذي تتمتع به الجامعات لدى شركات التوظيف، ومؤشر الإنتاجية البحثية، ونسبة الأساتذة إلى الطلبة، ونسبة جاذبية الجامعات للأساتذة والطلبة الأجانب.

ويستند هذا التصنيف على الدراسات الاستقصائية العالمية، لما يزيد على نحو 3000 جامعة عالمية، وآراء أكثر من خمسين ألف أكاديمي، وأصحاب الأعمال، إلى جانب المؤشرات البحثية.

ويعد حصول الجامعة على هذا الترتيب المتقدّم إضافة جديدة لإنجازات الجامعة، وترجمة حقيقية لتوجيهات وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة، الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان.

كما تفتخر جامعة الإمارات بالتميز الذي حصلت عليه في التصنيف العالمي للجامعات، وتعتزم مضاعفة جهودها للاستمرار في تحسين إعدادها للمواطنين من أجل التحاقهم بالقوة العاملة في المستقبل، حيث سيكون لهذا الإنجاز مردود إيجابي من حيث زيادة الدافعية والحماس نحو تحقيق مزيد من التميز، والمضي قدماً على وتيرة النجاح نفسها، كما سيؤدي إلى مزيد من التفاعل الإيجابي بين الأكاديميين والطلبة.

حمدان بن مبارك: نيل جامعة الإمارات شهادتي «آيزو» يأتي في ظل دعم واهتمام القيادة

تسلم معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، في مكتبه بالمبنى الهلالي للجامعة، شهادتين للآيزو، تختص الأولى بنظام إدارة تقنية المعلومات (ISTM 20000)، وتهتم الثانية بنظام إدارة المعلومات (ISMS 27001).

 

جاء ذلك خلال استقبال معالي الرئيس الأعلى للجامعة، أيمن كتالي مدير تطوير الأعمال بمؤسسة «لويلد» المتخصصة في معايير الجودة، والتابعة للمنظمة العالمية للمعايير «الآيزو»، بحضور كل من الأستاذ محمد البيلي نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية، والأستاذة عفراء الشامسي مديرة إدارة تقنية المعلومات.

 

وقال معاليه: إن حصول جامعة الإمارات على هاتين الشهادتين في قطاع تقنية المعلومات الحيوي، يأتي في ظل دعم واهتمام القيادة الرشيدة في الدولة لمؤسسات التعليم العالي بشكل عام، وجامعة الإمارات على وجه الخصوص، بشأن الريادة والتميز في التعليم العالي والبحث العلمي على المستوى الإقليمي والعالمي، كونها الجامعة الوطنية الأولى في الدولة.

 

من خلال مركزها للتعليم المستمر جامعة الشارقة تطلق دبلوم “قيادات زايد المستقبلية”

أعلنت جامعة الشارقة عن بدء طرح برنامج الدبلوم المهني في إعداد القادة تحت عنوان: "قيادات زايد المستقبلية"، لمصلحة مشروع زايد للإسكان، تطرحه الجامعة من خلال مركزها للتعليم المستمر والتطوير المهني .

أعلن ذلك الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة والمهندسة جميلة الفندي، مدير عام برنامج الشيخ زايد للإسكان، خلال مؤتمر صحفي عقد في الجامعة أمس (الأحد)، وحضره الأستاذ الدكتور راضي الزبيدي مدير مركز التعليم المستمر والتطوير المهني في الجامعة، وحسين البشر مدير إدارة الاتصال الحكومي، وحمدة السويدي رئيسة قسم تنمية الموارد البشرية بمشروع زايد للإسكان .

وأكد مدير الجامعة أن مثل هذا البرنامج هو موضوع الساعة لحاجة المجتمعات إلى الخبرات والمهارات القيادية في شتى مجالات التنمية، وخاصة مجتمع الإمارات الذي يسابق الزمن في مختلف معايير التنمية الوطنية الحضارية تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مشيدًا في هذا الإطار بمنهج صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة، وقال إن سموه أسس العديد من الجامعات الكبرى لتعزيز العلم والفكر والمهارات والخبرات في مختلف متطلبات الحياة العصرية والمتقدمة، وساق المثل على ذلك بجامعة الشارقة التي قال إن (14) ألف طالب وطالبة يتأهلون تحت أقبيتها لمواجهة متطلبات هذه الآفاق وبالصورة المثلى .

اِقرأ المزيد...

الموضوعات الأكثر قراءة