Contact Us!

الصناعة ومشاكلها

loading...

مؤسسات أكاديمية

loading...

loading...

دوار الابتكار

loading...

غرفة تجارة وصناعة الشارقة، خلال يومي 25 و26 إبريل 2012، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة. يشارك في فعاليات الملتقى الذي يقام تحت شعار "واقع وتطلعات"، نخبة من المسؤولين المعنيين وكبار المستثمرين ورجال الأعمال من دول المنطقة إضافة إلى المديرين والرؤساء التنفيذيين للشركات المحلية والإقليمية وعدد من المهتمين في مجال الاستثمار من المستثمرين وصناع القرار والأكاديميين والتطبيقيين المتخصصين في مجالات الاستثمار. وأنن ملتقى الشارقة للأعمال الذي يعقد للعام الثاني على التوالي يعد فرصة للالتقاء والتواصل مع عدد كبير من رجال الأعمال محلياً وإقليميا ودولياً.

وبدأ الدكتور عبدالله عبدالعزيز النجار رئيس مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في الشارقة، حديثه في الجلسة الثالثة من ملتقى الشارقة للأعمال، بعبارة: "العالم الآن عالم اقتصاد المعرفة"، ملخّصاً بذلك كلّ ما يريد قوله وشرحه لاحقاً . وتابع الدكتور النجار الذي استضافته الإعلامية نهى علي مديرة الجلسة التي حملت عنوان (دور القطاع الخاص الخليجي في التنمية الاقتصادية)، قائلاً: "إنّ كل التغيرات الحاصلة في العالم، حدثت بعد الثورة الصناعية، وإذا ما أردنا الاستمرار في المقدمة فعلينا أن نعرف كلّ ما يكتنف العالم من تقدم معرفي وتكنولوجي، لنقوم بمواكبته" .وفي إشارة إلى ما توليه دولة ككندا من أولويات الاهتمام، ذكر أنّ خلق الثراء وخلق المعرفة، وصحّة البشر، هي العناصر الثلاثة الأهم في تحقيق التنمية الشاملة، إضافة إلى منح الشباب الفرص الملائمة للابتكار وتطوير الأفكار الجديدة.

وتطرّق الدكتور النجار إلى الدور الرائد للقطاع الخاص في نقل احتياجات المجتمع إلى الباحثين، الذين يحتاجونه بدورهم للوصول إلى المجتمع، فقال: "القطاع الخاص هو الجسر بين احتياجات المجتمع وبين الشباب المبدعين، لكن واقع الأمر يشير إلى أنّ الشباب المنتجين للمعرفة يتجهون غالباً إلى زيادة حجم معرفتهم، بينما يتجه أصحاب رؤوس الأموال إلى زيادة حجم أموالهم، الأمر الذي يوصل المبدعين إلى نهايات ميتة، ونحن رغم امتلاكنا للثراء والمبدعين والجامعات، إلّا أننا نعاني غياب السياسات التي توجه هذه الطاقات بالشكل الصحيح، إضافة إلى الافتقار إلى سبل حماية الملكية الفكرية وضعف حجم التمويل الأولي للشباب، الأمر الذي يؤدي في النتيجة إلى هجرة الأدمغة وخسارة تلك الطاقات المبدعة والخلاقة".

وأكّد الدكتور النجار أنّ نحو 33% من اقتصاد الخليج العربي مبني على المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تدار بغالبيتها من قبل الشباب، وتسهم بصورة فاعلة في الحدّ من مستويات البطالة، مشيراً إلى أنّ تدعيم الاقتصاد الخليجي يتطلّب الاهتمام بشكل جديد بالمشاريع الصغيرة .ولم يخفِ الدكتور النجار استياءه من الضعف الكبير في مجالات البحث العلمي، والذي يعانيه العالم العربي بشكل عام . وبدوره تحدّث الدكتور فيصل إبراهيم العقيل رئيس دائرة المسؤولية الاجتماعية في شركة موارد الإعمار القابضة، قائلاً: "إن مصير اقتصاد الشعب الخليجي سيكون متوقفاً على زيادة التجارة البينية بين دول مجلس التعاون، وهذا لن يكتب له النجاح إلّا بعد الإصرار ومواجهة التحديات، كما يجب أن نكون متأهبين معرفياً ومتمرسين اقتصادياً، بالأهمية نفسها لثقافتنا العربية الأصيلة وحسن أخلاقنا الإسلامية الحميدة، ثم التركيز على تطوير مواردنا البشرية" . وأضاف: "مهمتنا هي أن نرتقي باقتصادنا بحيث نكون في أعلى درجات التقييم، وكذلك تطوير رأسمالنا البشري ليكون ذا كفاءة من الدرجة الأولى، ولهذا فإنه لابدّ لنا أن نقوم بتحسين المستوى المعيشي وتعزيز القدرات المؤسسية، التي تعدّ من المتطلبات العالمية لبناء القدرات الوطنية".

وركزت وسائل الإعلام الإماراتية والعربية، من بين الشخصيات العامة المشاركة في الملتقى، على نخبة من كبار المسؤولين والمعنيين منهم البروفيسور أكمل الدين أوغلو أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي والدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومشاركة مجموعة من كبار المستثمرين ورجال الأعمال من دول المنطقة إضافة إلى الأكاديميين والتطبيقيين المتخصصين في مجال الاستثمار أبرزهم والدكتور عبدالله عبد العزيز النجار رئيس مجلس إدارة المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور عصام عبد الله فخرو رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين وحسين بن عبدالرحمن العذل أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في العاصمة السعودية الرياض والدكتور فيصل إبراهيم العقيل مدير تطوير الأعمال في شركة مواد الأعمار القابضة السعودية.

شبكة الإعلاميين العلميين

 
انضم لنا .. للمشاركة في صناعة مجتمع واقتصاد المعرفة العربي
 

الموضوعات الأكثر قراءة

المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

 
انضم إلى أكثر من 30 ألف عالم وباحث ورائد أعمال
 

صناع الرأي: أهم الآراء

loading...

آراء الكتاب

loading...